الأربعاء، 26 أكتوبر، 2016

10 صور تم إالتقاطها لأشخاص يتمنون بشدة ان لم يَلتقط احد لهم هذه الصور على الأطلاق

ربما هذه اللحظات تم إلتقاط صور نادرة جداً لها فكانت بمثابة الصدمه للاشخاص الموجودين بالصور لان تم إلتقاطها في وقت يُظهرهم في مواقف بعضها محرج وغريب والاخر مرح لأبعد الحدود. 
كان يلعب هذا الطفل واراد تجربة وضع رأسه بالماء في بلورة السمك وتم إلتقاط صورة له في الحال.
اشياء ليس لها أية صلة ببعضها تجتمع في صورة واحده, فهذه المرأة المُسنة في عمر الشيخوخه تحمل عربة اطفال والغريب ان بها عرائس لعبه, والاغرب انها تدخن في هذا العمر رغم انه يظهر عليها المرض.
يحاول هذا الشاب الإستجمام بين مزرعة خضراء ولكن قرر الدجاج أن لا يتركه في حاله وتجمعوا على جسده ليستجمه معه في نفس الوقت.
ارادت هذه المغنيه ان تداعب جمهورها وكانت هذه هي النتيجة المضحكه والمحرجة في نفس الوقت.
الاب رجل مهم في حياة ابنائه فكان جزائه واضح وفقاً لدوره العظيم.
الأمومه أيضاً لها دور عظيم ولكن حينما تحب الحيوانات الأليفة لدرجة ان تكون مثل ابنائك فهذا ما سوف يحدث منك لطفلك الجميل.
إلتقطت هذه الصورة لشاب صغير وهو يجلس مرتخياً في وسط فيضان والمنضدة تغمرها الماء.
هذا الطفل الصغير يمارس لعبته المفضله بينما لم تجري الأمور معه على مايرام, ولكن هو لم يصاب بأي أذى ولكن الموقف سيكون محرج بعدما يكبر ويرى صورته هكذا
من باب الوفاء ليس أكثر من هذا وافق هذا الكلب الوفى مشاركة صديقه هذه المغامرة.         

وأخيرا صورة لأحد الجيوش بينما جندي غلبه النعاس وكانت هي الصورة التي غيرت مجرى حياته. 

ربما هذه اللحظات تم إلتقاط صور نادرة جداً لها فكانت بمثابة الصدمه للاشخاص الموجودين بالصور لان تم إلتقاطها في وقت يُظهرهم في مواقف بعضها محرج وغريب والاخر مرح لأبعد الحدود. 
كان يلعب هذا الطفل واراد تجربة وضع رأسه بالماء في بلورة السمك وتم إلتقاط صورة له في الحال.
اشياء ليس لها أية صلة ببعضها تجتمع في صورة واحده, فهذه المرأة المُسنة في عمر الشيخوخه تحمل عربة اطفال والغريب ان بها عرائس لعبه, والاغرب انها تدخن في هذا العمر رغم انه يظهر عليها المرض.
يحاول هذا الشاب الإستجمام بين مزرعة خضراء ولكن قرر الدجاج أن لا يتركه في حاله وتجمعوا على جسده ليستجمه معه في نفس الوقت.
ارادت هذه المغنيه ان تداعب جمهورها وكانت هذه هي النتيجة المضحكه والمحرجة في نفس الوقت.
الاب رجل مهم في حياة ابنائه فكان جزائه واضح وفقاً لدوره العظيم.
الأمومه أيضاً لها دور عظيم ولكن حينما تحب الحيوانات الأليفة لدرجة ان تكون مثل ابنائك فهذا ما سوف يحدث منك لطفلك الجميل.
إلتقطت هذه الصورة لشاب صغير وهو يجلس مرتخياً في وسط فيضان والمنضدة تغمرها الماء.
هذا الطفل الصغير يمارس لعبته المفضله بينما لم تجري الأمور معه على مايرام, ولكن هو لم يصاب بأي أذى ولكن الموقف سيكون محرج بعدما يكبر ويرى صورته هكذا
من باب الوفاء ليس أكثر من هذا وافق هذا الكلب الوفى مشاركة صديقه هذه المغامرة.         

وأخيرا صورة لأحد الجيوش بينما جندي غلبه النعاس وكانت هي الصورة التي غيرت مجرى حياته. 

ليست هناك تعليقات :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الاكثر مشاهدة