الخميس، 22 ديسمبر، 2016

سبعين الف ملك يصلون عليك عند قراءة ثلاث ايات من هذه السورة !!

من منا لا يخطىء ومن منا لا يريد أن يحوذ على نصيب كبير من الحسنات والثواب؟ فالجيمع يعلم انه مقصر مع الله عز وجل ويريد أي شيء يتلق فيه ليكون حبل بينه وبين الله ليُزيد به صلته ويزيد قربه من الله سبحانه وتعالى, فهل تعلم أن الله قد أنزل لنا القرأن ليكون لنا سبيل نهتدي به ونسير على نَهجه حتى نحصل على طيبات الدينا والأخرة التي وصفها الله في كتابه العزيز بأنها خير وأبقى, ولأن دائماً ما نريد ان نُذكركم بالخير حتى نحوذه نحن وأنتم أبداً ما حيينا, فكان لابد لنا من ذكر فضل هذه الايات التي إذا قرأناها صلى علينا سبعين ألف ملك, هذه الأيات هم ثلاث أيات فقط قد لا يستغرقون من وقتك سوى دقيقة واحدة لا أكثر, ولكنها تعادل ملايين الأيام ثواباً وخيراً لك, فإن أخر ثلاث أيات من سورة "الحشر" إذا قرأتها في الصباح صلى عليك سبعين الف ملك حتى تمسى وإذا قرأتها في المساء صلى عليك سبعين ألف ملك حتى تُصبح, فيا فوز الفائزين لمن تُصلى عليه الملائكة, وصلاة الملائكة هي دعائها لك فهم يدعون ويستغفرون لك وهذا ما تعنيه هذه الأية الكريمة "هو الـذي يُـصلي علـيكم وملائــكته, ليخرجكم من الظلــمات الى النور.. وكان بالمؤمنين رحيماً (43) سورة الأحزاب.  ونسأل الله ان يتقبل منكم ونسأل الله ان نشارككم الثواب دائماً. 
من منا لا يخطىء ومن منا لا يريد أن يحوذ على نصيب كبير من الحسنات والثواب؟ فالجيمع يعلم انه مقصر مع الله عز وجل ويريد أي شيء يتلق فيه ليكون حبل بينه وبين الله ليُزيد به صلته ويزيد قربه من الله سبحانه وتعالى, فهل تعلم أن الله قد أنزل لنا القرأن ليكون لنا سبيل نهتدي به ونسير على نَهجه حتى نحصل على طيبات الدينا والأخرة التي وصفها الله في كتابه العزيز بأنها خير وأبقى, ولأن دائماً ما نريد ان نُذكركم بالخير حتى نحوذه نحن وأنتم أبداً ما حيينا, فكان لابد لنا من ذكر فضل هذه الايات التي إذا قرأناها صلى علينا سبعين ألف ملك, هذه الأيات هم ثلاث أيات فقط قد لا يستغرقون من وقتك سوى دقيقة واحدة لا أكثر, ولكنها تعادل ملايين الأيام ثواباً وخيراً لك, فإن أخر ثلاث أيات من سورة "الحشر" إذا قرأتها في الصباح صلى عليك سبعين الف ملك حتى تمسى وإذا قرأتها في المساء صلى عليك سبعين ألف ملك حتى تُصبح, فيا فوز الفائزين لمن تُصلى عليه الملائكة, وصلاة الملائكة هي دعائها لك فهم يدعون ويستغفرون لك وهذا ما تعنيه هذه الأية الكريمة "هو الـذي يُـصلي علـيكم وملائــكته, ليخرجكم من الظلــمات الى النور.. وكان بالمؤمنين رحيماً (43) سورة الأحزاب.  ونسأل الله ان يتقبل منكم ونسأل الله ان نشارككم الثواب دائماً. 

ليست هناك تعليقات :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الاكثر مشاهدة