السبت، 14 يناير، 2017

هل تعرف لماذا حرم الله رسم الوشم في الإسلام وما هي الحكمة من وراء ذلكـ ؟!

لم يعرف الكثيريين في مجتمعاتنا العربية المغذى الحقيقي الذي بسببه جعل الله رسم الوشم في الإسلام حراماً ومنعنا كمسلميين من
هذه العادة, فإن دق الأوشام بالحبر من العادات القديمه المعروفه في البلاد الغربيه بشكل كبير جدا, حتي وضعها بعض الناس شئ أساسي في المجتمع الغربي, أما في المجتمع العربي لم يكن شئ معترف به ثقافيا أو دينياً..
وبصرف النظر عن الاعراف التي يتمسك بها الإنسان إلا ان الاسلام حرم دق الوشم باي وسيله او لأي غرض, ولكن في بعض البلاد العربيه بدأ انتشار عادة رسم الوشم أيضا والمجتمعات العربيه الاسلاميه دون معرفه الاضرار والحرمانيه التي تقع علي الفرد. 
فمن الناحية الصحية نجد أن أضرارها بالغة:
أولاً: خلل الجهاز الليمفاوي: بسبب الماده المستخدمه في رسم الاوشام "الحبر" تعد جسماً غير مرغوب به داخل اجسامنا لانه جسم غريب, فدور جهاز الليمفاوي هو إفراز أجسام مضادة لإمتصاص الحبر الذي يدخل الجسم ولكنه لا يستطيع ان يمتص الحبر بالكامل ويترسب الباقي من الحبر أسفل الجلد وهذا ما يجعل الوشم منطفىء اللون بعد حوالي إسبوع واحد او أقل, وهذا كافي لإلحاق الضرر وضعف مقدرة الجهاز الليمفاوي على مقاومة الأجسام الضارة.  
ثانياً: الكدمات: هذا بسبب الجهاز الذي يستخدم في رسم الاوشام لانه عباره عن ابره قويه تستطيع تعدي طبقات الجلد مما يؤدي الي حدوث الكثير من الاضرار والكدمات والتكتلات الدويه داخل الجلد .علي سبيل المثال والتخيل دخول سكين مدبب في جلدك بسرعه هائله تصل الي "ثلاثه الاف" ثقب في الدقيقه الواحده..

ثالثاً: تشوه الاطفال اثناء الحمل والأمراض المسرطنة: هذا بسبب صنع الماده المستخدمه "الحبر" من مجموعه من "المؤكســدات و"الصبغات العضويه" و"الكبريتيدات" الضاره جداً للجسم والكثير من المواد البلاستكيه وكذلكـ الكيــميائيه 
التي من المفترض لهذه المواد صناعه مواد الكتابه والاحبار المستخدمه في الطباعه.
في الواقع هذه المواد والاحبار قد تسبب امكانيه الاصابه بامراض سرطانيه وأيضا
خطوره  انجاب اطفال مشوهه واخرى غير طبيعيه علي مستوي الحوامل.
رابعاً: الامراض والفيروسات: بسبب اخطاء او نسيان من يقوم بتعقيم الألات المستخدمه
للرسم قد يتسبب ذلك بٍالاصابه بالعدبد من الفيرسات مثل"الايدز والتيتانوس" وقد تسبب تلك العاده السيئه من الاصابه بمرض الكبد الوبائي والتهاب الكبد.
خامساً: الأمراض الجلدية: فالحبر دائماً ما يكون مُحمل بالبكتريا الضاره التي من الممكن ان تصيب الشخص بطفح جلدي شديد والحساسيه الشديده وهذه الاعراض لا تظهر الا بعد مرور عدد من الايام علي تلك العمليه.
سادساً: التبرع بالدم: فلا يمكن للفرد صاحب الاوشمه والرسومات علي جلده بالتبرع بالدم  لانه سوف يكون دمه غير نظيف حامل للبكتريا الضاره ويمكن ان يتبرع ولكن بعد فتره كبيره حتي يكون الجسم استطاع من تنظيف الدم الملوث !
لم يعرف الكثيريين في مجتمعاتنا العربية المغذى الحقيقي الذي بسببه جعل الله رسم الوشم في الإسلام حراماً ومنعنا كمسلميين من
هذه العادة, فإن دق الأوشام بالحبر من العادات القديمه المعروفه في البلاد الغربيه بشكل كبير جدا, حتي وضعها بعض الناس شئ أساسي في المجتمع الغربي, أما في المجتمع العربي لم يكن شئ معترف به ثقافيا أو دينياً..
وبصرف النظر عن الاعراف التي يتمسك بها الإنسان إلا ان الاسلام حرم دق الوشم باي وسيله او لأي غرض, ولكن في بعض البلاد العربيه بدأ انتشار عادة رسم الوشم أيضا والمجتمعات العربيه الاسلاميه دون معرفه الاضرار والحرمانيه التي تقع علي الفرد. 
فمن الناحية الصحية نجد أن أضرارها بالغة:
أولاً: خلل الجهاز الليمفاوي: بسبب الماده المستخدمه في رسم الاوشام "الحبر" تعد جسماً غير مرغوب به داخل اجسامنا لانه جسم غريب, فدور جهاز الليمفاوي هو إفراز أجسام مضادة لإمتصاص الحبر الذي يدخل الجسم ولكنه لا يستطيع ان يمتص الحبر بالكامل ويترسب الباقي من الحبر أسفل الجلد وهذا ما يجعل الوشم منطفىء اللون بعد حوالي إسبوع واحد او أقل, وهذا كافي لإلحاق الضرر وضعف مقدرة الجهاز الليمفاوي على مقاومة الأجسام الضارة.  
ثانياً: الكدمات: هذا بسبب الجهاز الذي يستخدم في رسم الاوشام لانه عباره عن ابره قويه تستطيع تعدي طبقات الجلد مما يؤدي الي حدوث الكثير من الاضرار والكدمات والتكتلات الدويه داخل الجلد .علي سبيل المثال والتخيل دخول سكين مدبب في جلدك بسرعه هائله تصل الي "ثلاثه الاف" ثقب في الدقيقه الواحده..

ثالثاً: تشوه الاطفال اثناء الحمل والأمراض المسرطنة: هذا بسبب صنع الماده المستخدمه "الحبر" من مجموعه من "المؤكســدات و"الصبغات العضويه" و"الكبريتيدات" الضاره جداً للجسم والكثير من المواد البلاستكيه وكذلكـ الكيــميائيه 
التي من المفترض لهذه المواد صناعه مواد الكتابه والاحبار المستخدمه في الطباعه.
في الواقع هذه المواد والاحبار قد تسبب امكانيه الاصابه بامراض سرطانيه وأيضا
خطوره  انجاب اطفال مشوهه واخرى غير طبيعيه علي مستوي الحوامل.
رابعاً: الامراض والفيروسات: بسبب اخطاء او نسيان من يقوم بتعقيم الألات المستخدمه
للرسم قد يتسبب ذلك بٍالاصابه بالعدبد من الفيرسات مثل"الايدز والتيتانوس" وقد تسبب تلك العاده السيئه من الاصابه بمرض الكبد الوبائي والتهاب الكبد.
خامساً: الأمراض الجلدية: فالحبر دائماً ما يكون مُحمل بالبكتريا الضاره التي من الممكن ان تصيب الشخص بطفح جلدي شديد والحساسيه الشديده وهذه الاعراض لا تظهر الا بعد مرور عدد من الايام علي تلك العمليه.
سادساً: التبرع بالدم: فلا يمكن للفرد صاحب الاوشمه والرسومات علي جلده بالتبرع بالدم  لانه سوف يكون دمه غير نظيف حامل للبكتريا الضاره ويمكن ان يتبرع ولكن بعد فتره كبيره حتي يكون الجسم استطاع من تنظيف الدم الملوث !

ليست هناك تعليقات :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الاكثر مشاهدة