الخميس، 9 فبراير، 2017

شاهد كيف يقوم الجيش الإسرائيلي بتحفيز الجنود !! طرق وإستراتيجيات غريبة تسمعها لأول مرة !

إن الحياة الحربية كانت قديماً حياة شاقة اكثر مما نتخيل ولكن مع التقدم التكنولوجي الكبير وهذه الطفرة الرهيبة في تطوير الأسلحة وأنظمة الحروب حول العالم جعلت حياة الحرب اقل صعوبة حتى وإن لازالت حياة شاقة ولكن أصبح بها الكثير من التسهيلات والترفيهيات التي يرغبها الإنشان فتجعله متعايش مع ظروف الحرب وتقبله كمجند داخل جيش بلاده, والغرب يهتمون بهذا الأمر بصورة اكبر من الجيوش العربية, 
ودائماً ما تسعى الجيوش للحفاظ على حماس جنودها وتحفيزهم طول الوقت وتدريبهم على أعلى مستوى وتأهيلهم نفسياً حتى لا يكونون عرضه لوحش اليأس وقت الشدائد والمحن, ولوقت الحرب نفسه طرق أخرى تستخدمها الجيوش ويضعها قادة الحروب كإستراتيجية للحفاظ على الحالة النفسية وتحفيز الجنود حتى لا ينهزمون داخلياً, 
فأغرب طرق يستخدمها الجيش الإسرائيلي وتعهدت أمريكا على إستخدامها طوال فترة الحرب على العراق لتحفيز الجنود وقت الحرب هي نشر إشاعه بأن جاء خبر يفيد بأن احد القادة المقربين من الجنود او احد زملائهم قد تم إصابته او قتله حتى تعلوا الجنود الصيحات وينتقمون لموت زميلهم او قائدهم المحبب, 
وجاءت الفكرة التحفيزية الأغرب للجنود الإسرائيلين عن طريق إستحدام مجندات الجيش الإسرائيلي وذلك بقيامهن بكتابة عبارات تحفيزية على أجسادهن فيزداد الحماس داخل الجنود ويشعرون بالمساندة من جانب المجندات ومن ثم يشعرون بالبهجة ويمتلكون المشاعر التحفيزية التي تزيد من رغبتهم في الحرب علماً بأن الجنود الإسرائيلين قليلاً منهم من يستطيع ان يتحمل حياة الحرب وكثيراً منهم ما يصابون بالهلع ومن ثم النفور من الحرب, 
لذلك جعلت اسرائيل اعتمادها على الجنود اقل من اعتمادها على الأسلحه المتطورة التي تعمل عن بعد. 
إن الحياة الحربية كانت قديماً حياة شاقة اكثر مما نتخيل ولكن مع التقدم التكنولوجي الكبير وهذه الطفرة الرهيبة في تطوير الأسلحة وأنظمة الحروب حول العالم جعلت حياة الحرب اقل صعوبة حتى وإن لازالت حياة شاقة ولكن أصبح بها الكثير من التسهيلات والترفيهيات التي يرغبها الإنشان فتجعله متعايش مع ظروف الحرب وتقبله كمجند داخل جيش بلاده, والغرب يهتمون بهذا الأمر بصورة اكبر من الجيوش العربية, 
ودائماً ما تسعى الجيوش للحفاظ على حماس جنودها وتحفيزهم طول الوقت وتدريبهم على أعلى مستوى وتأهيلهم نفسياً حتى لا يكونون عرضه لوحش اليأس وقت الشدائد والمحن, ولوقت الحرب نفسه طرق أخرى تستخدمها الجيوش ويضعها قادة الحروب كإستراتيجية للحفاظ على الحالة النفسية وتحفيز الجنود حتى لا ينهزمون داخلياً, 
فأغرب طرق يستخدمها الجيش الإسرائيلي وتعهدت أمريكا على إستخدامها طوال فترة الحرب على العراق لتحفيز الجنود وقت الحرب هي نشر إشاعه بأن جاء خبر يفيد بأن احد القادة المقربين من الجنود او احد زملائهم قد تم إصابته او قتله حتى تعلوا الجنود الصيحات وينتقمون لموت زميلهم او قائدهم المحبب, 
وجاءت الفكرة التحفيزية الأغرب للجنود الإسرائيلين عن طريق إستحدام مجندات الجيش الإسرائيلي وذلك بقيامهن بكتابة عبارات تحفيزية على أجسادهن فيزداد الحماس داخل الجنود ويشعرون بالمساندة من جانب المجندات ومن ثم يشعرون بالبهجة ويمتلكون المشاعر التحفيزية التي تزيد من رغبتهم في الحرب علماً بأن الجنود الإسرائيلين قليلاً منهم من يستطيع ان يتحمل حياة الحرب وكثيراً منهم ما يصابون بالهلع ومن ثم النفور من الحرب, 
لذلك جعلت اسرائيل اعتمادها على الجنود اقل من اعتمادها على الأسلحه المتطورة التي تعمل عن بعد. 

ليست هناك تعليقات :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الاكثر مشاهدة