أغرب من الخيال.. هذه الناقة تتبنى طفلاً وهو لا يعرف أماً غيرها ؟! سبحان الله

لم تكن المرة الأولى التي نعرض فيها مواقف غريبة حول العالم, ولكن هذه المرة الأمر محير لدرجة كبيرة فهو ليس لشكل وجه غريب او شخص لديه قدرات خاصة, إنما هي ناقه تتبنى طفلاً صغيراً لا يعرف أماً غير هذه الناقه, فكثيراً ما نجد نوعين من الحيوانات لا يمكن أن يجمعهم علاقة ود ونجد ان الله يؤلف قلوبهم, فيتعاملون كالام ومولدها مثلما شاهدنا من قبل النمر وقرد رضيع بعدما ماتت امه تبناه النمر وحماه وقام على رعايته ولم يفترسه, ولكن هذه المرة العلاقة غريبة, فهي بين إنسان وحيوان !
فهذه الناقه هي التي تهتم بهذا الطفل وتحميه وهي اول من ارضعته منذ كان طفلاً صغيراً, ولا أحد يمكنه المساس به لطالما كانت موجوده, فهي لا تترك لأحد الفرصه أن يؤذيه او يضايقه, يعيشون علاقة حقيقية بين أم وإبنها كما ان الطفل يناديها بصوت تفهمه وتأتي إليه في الحال لتطمئن عليه, هذا ما رصدته عدسات كاميرا قناة الجزيرة الوثائقية, وصُنف هذا المقطع كأغرب علاقة بين إنسان وحيوان, فسبحان من يؤلف القلوب, فما أجمله من مقطع مؤثر. لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو.

لم تكن المرة الأولى التي نعرض فيها مواقف غريبة حول العالم, ولكن هذه المرة الأمر محير لدرجة كبيرة فهو ليس لشكل وجه غريب او شخص لديه قدرات خاصة, إنما هي ناقه تتبنى طفلاً صغيراً لا يعرف أماً غير هذه الناقه, فكثيراً ما نجد نوعين من الحيوانات لا يمكن أن يجمعهم علاقة ود ونجد ان الله يؤلف قلوبهم, فيتعاملون كالام ومولدها مثلما شاهدنا من قبل النمر وقرد رضيع بعدما ماتت امه تبناه النمر وحماه وقام على رعايته ولم يفترسه, ولكن هذه المرة العلاقة غريبة, فهي بين إنسان وحيوان !
فهذه الناقه هي التي تهتم بهذا الطفل وتحميه وهي اول من ارضعته منذ كان طفلاً صغيراً, ولا أحد يمكنه المساس به لطالما كانت موجوده, فهي لا تترك لأحد الفرصه أن يؤذيه او يضايقه, يعيشون علاقة حقيقية بين أم وإبنها كما ان الطفل يناديها بصوت تفهمه وتأتي إليه في الحال لتطمئن عليه, هذا ما رصدته عدسات كاميرا قناة الجزيرة الوثائقية, وصُنف هذا المقطع كأغرب علاقة بين إنسان وحيوان, فسبحان من يؤلف القلوب, فما أجمله من مقطع مؤثر. لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو.

الاكثر مشاهدة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.