رجل سعودي يطلب من زوجته طلب صادم بالسنبة لها ولكن اصر الزوج على طلبه حتى ان زوجته طلبت الطلاق منه ؟!

لكل بلد عاداتها وتقاليدها وهناك من الأديان ما له قدسيتة وتعاليمه وأحكامه المشرعة تحتم على معتنقينه الالتزام بها ,ففي الاسلام شرع النقاب حيث حتم على المرأة تغطية جسدها ووجهها امام كل غريب عنها وعدم كشفه ابدا ويدور خلاف كبير عليه بين كونه سنة أول فرض ,فاجعلونا بعيدا عن هذا وإجعلونا نناقشه من وجهة نظر أخرى وهي العادات والتقاليد.
فعادات بعض الدول العربية تحتم على المرأة ارتداء النقاب ومنها دولة السعودية ففي بعض مدنها يرتدي كل نسائها النقاب ويتمسكن بهذه العادة بشكل كبيرة.

ففي يوم تلقى الموقع الالكتروني عـيـن الـيـوم خطابا من زوجة مقيمة مع زوجها بمدينة الرياض بأن زوجها طلب منها طلب ينافي ماتعودت عليه من عادات وتقاليد وأكددت على تكراره كثيرا لهذا الأمر بل وأنه يقارنها بزوجات اخوته حيث أنهن لايرتدين النقاب أمامه ولكنها دائما تقول له أنها لن تفعل هذا وتدور بينهم الكثير من الخلافات بسبب ذلك ,بل وتطور الأمر الى انها تركت له المنزل وذهبت الى بيت أبيها بل وتطورت الخلافات الى طلبها الانفصال عنه نهائيا ,حيث أنها شعرت أنها لاتستطيع العيش معه طالما أنه مصر على ذلك.
لكل بلد عاداتها وتقاليدها وهناك من الأديان ما له قدسيتة وتعاليمه وأحكامه المشرعة تحتم على معتنقينه الالتزام بها ,ففي الاسلام شرع النقاب حيث حتم على المرأة تغطية جسدها ووجهها امام كل غريب عنها وعدم كشفه ابدا ويدور خلاف كبير عليه بين كونه سنة أول فرض ,فاجعلونا بعيدا عن هذا وإجعلونا نناقشه من وجهة نظر أخرى وهي العادات والتقاليد.
فعادات بعض الدول العربية تحتم على المرأة ارتداء النقاب ومنها دولة السعودية ففي بعض مدنها يرتدي كل نسائها النقاب ويتمسكن بهذه العادة بشكل كبيرة.

ففي يوم تلقى الموقع الالكتروني عـيـن الـيـوم خطابا من زوجة مقيمة مع زوجها بمدينة الرياض بأن زوجها طلب منها طلب ينافي ماتعودت عليه من عادات وتقاليد وأكددت على تكراره كثيرا لهذا الأمر بل وأنه يقارنها بزوجات اخوته حيث أنهن لايرتدين النقاب أمامه ولكنها دائما تقول له أنها لن تفعل هذا وتدور بينهم الكثير من الخلافات بسبب ذلك ,بل وتطور الأمر الى انها تركت له المنزل وذهبت الى بيت أبيها بل وتطورت الخلافات الى طلبها الانفصال عنه نهائيا ,حيث أنها شعرت أنها لاتستطيع العيش معه طالما أنه مصر على ذلك.

الاكثر مشاهدة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.