لن تصدق رد الفعل من زوجة ملك المغرب عندما أراد قائد الحرس تقبيل يدها.. شيء غير متوقع ؟!

في واحدة من اطرف المواقف حول العالم وخاصة العالم العربي, يتصدر المشهد مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي لمقطع تظهر فيه زوجة ملك المغرب أثناء تحية قائد الحرس لها محاولاً تقبيل يديها كالعادة التي عاشت عليها الدول ذات النظام الملكي, ولكن الشاهد في الأمر هو ما علق عليه النشطاء ساخرين على المقطع وتم تركيب صوت مذيعين مباريات كرة القدم عليه ضاحكين على قائد الحرس الذي حاول تقبيل يد الملكة زوجة ملك المغرب محمد السادس بينما كانت لها ردة فعل غريبة مما جعله يحاول مرة اخرة تقبيل يديها في مرة تالية, وكان المقطع معروض بشكل يجعلك لا تستطيع التوقف عن الضحك من غرابة المشهد والموقف الذي وقع فيه قائد الحرس مع الملكة, ففي المرة التالية حاول ان يتفادى ردة فعلها الأولى فمسك بيدها وفي نفس اللحظة أخفض رأسه ليقبل يدها بسرعه وفي هذه اللحظة ظل محتفظا بيدها في يده حتى يستطيع ان يقبل يديها ولكنه هذه المرة قبلها أكثر من مرة من باب التعويض لما فات من تقبيل ليديها, الأمر الذي إنتقده المغاربة أنفسهم, ووصفوه أنه إحساس بتصغير للنفس والخضوع يجب أن يكون لله وحده, فالشعب المغربي شعب ودود وخلوق للغاية ولدية أيضا روح الدعابة لذلك تداول هذا المقطع وحوله لموجه ضحك ساخرين من الموقف ذاته وليس من أشخاص بعينهم. لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو. 

في واحدة من اطرف المواقف حول العالم وخاصة العالم العربي, يتصدر المشهد مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي لمقطع تظهر فيه زوجة ملك المغرب أثناء تحية قائد الحرس لها محاولاً تقبيل يديها كالعادة التي عاشت عليها الدول ذات النظام الملكي, ولكن الشاهد في الأمر هو ما علق عليه النشطاء ساخرين على المقطع وتم تركيب صوت مذيعين مباريات كرة القدم عليه ضاحكين على قائد الحرس الذي حاول تقبيل يد الملكة زوجة ملك المغرب محمد السادس بينما كانت لها ردة فعل غريبة مما جعله يحاول مرة اخرة تقبيل يديها في مرة تالية, وكان المقطع معروض بشكل يجعلك لا تستطيع التوقف عن الضحك من غرابة المشهد والموقف الذي وقع فيه قائد الحرس مع الملكة, ففي المرة التالية حاول ان يتفادى ردة فعلها الأولى فمسك بيدها وفي نفس اللحظة أخفض رأسه ليقبل يدها بسرعه وفي هذه اللحظة ظل محتفظا بيدها في يده حتى يستطيع ان يقبل يديها ولكنه هذه المرة قبلها أكثر من مرة من باب التعويض لما فات من تقبيل ليديها, الأمر الذي إنتقده المغاربة أنفسهم, ووصفوه أنه إحساس بتصغير للنفس والخضوع يجب أن يكون لله وحده, فالشعب المغربي شعب ودود وخلوق للغاية ولدية أيضا روح الدعابة لذلك تداول هذا المقطع وحوله لموجه ضحك ساخرين من الموقف ذاته وليس من أشخاص بعينهم. لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو. 

الاكثر مشاهدة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.